Lebanese American University

News & Events

نائب رئيس البرلمان التونسي خالد شوكات في ضيافة رواد الديمقراطية

تحديات كبيرة لاستمراية الديمقراطية في تونس بعد الثورة

ضمن المرحلة الختامية من برنامج رواد الديمقراطية بالنسخة العربية لسنة ٢٠١٥ الذي تقيمه الجامعة اللبنانية الاميركية بتمويل من مبادرة الشراكة الأميركية الشرق أوسطية، استضاف الرواد نائب رئيس مجلس النواب التونسي خالد شوكات في فندق الكراون بلازا في بيروت بحضور رئيس لجنة الصداقة اللبنانية التونسية في المجلس النيابي مروان فارس ومنسق برنامج رواد الديمقراطية عماد سلامة، حيث أدار شوكات ندوة تكلم فيها عن التجربة التونسية مع التغيير والديمقراطية. أشار شوكات الى ان نجاح الثورة إلى الان في تونس يعود إلى الوعي الشعبي ونسبة التعليم المرتفعة الذي حرص عليه الزعيم الراحل بورقيبة من خلال استثماره في الانسان من خلال المساواة بين المرأة والرجل ومنع تعدد الزيجات، والاستثمار في القطاع الصحي، وهذا مما أدى إلى تقبل أفكار عصرية وحضارية كالديمقراطية. وتحدث شوكات عن فترة حكم الرئيس بن علي التي اتسمت بالقبضة الحديدية وحققت نجاحات في البداية ولكنه تحول إلى استبداد مما أدى لاشتعال الثورة التونسية. واعتبر شوكات بأن الثورة التونسية كانت ضد الاستبداد ولاحلال الانماء المتوازن بين مختلف المناطق التونسية حين انطلقت في ١٧ ديسمبر ٢٠١٠ من سيدي بو زيد ونجحت في طرد بن علي في يناير ٢٠١١ وبذلك بدأ التحدي لاجراء انتخابات في تشرين الاول ٢٠١١، والتي ادت الى سيطرة التيارات الاسلامية على السلطة. وصرح شوكات بأن الاغتيالات السياسية في تونس وأهمها شكري بلعيد ومحمد البراهمي أدت إلى حراك شعبي وانتفاضة المجتمع المدني في تزامن مع سقوط حكم الاخوان في مصر والذي شكل ورقة ضغط على الاسلاميين داخل تونس ودفعهم لمشاركة السلطة مع المدنيين. وأضاف بأن هذه الاحداث أدت إلى انطلاق الحوار الوطني بين التيارات المدنية والذي سمي بمائدة الحوار الوطني والذي طالب بحرية الضمير الوطني وساهم في تأسيس الهيئات الضامنة للحريات والحقوق الوطنية وفي إجراء انتخابات ٢٦ تشرين الاول ٢٠١٥.  وأكد شوكات بأن في تونس اليوم برلمان هو الاول من نوعه في التاريخ ورئيس منتخب مباشرة من الشعب والحكومة وطنية يشارك فيها جل الطبقة السياسية المحلية، وهذا يعد انجازاً استثنائياً للثورة التونسية.

Tunis-MP-1.jpg

وشدد شوكات على وجود أربع تحديات أساسية تواجه الديمقراطية التونسية في الوقت الحاضر تتجسد في:

“أولاً: التحدي السياسي لتحقيق استقرار مؤسسات الحكم من خلال وجود أحزاب ديمقراطية في وقت جل الأحزاب في تونس جديدة وتعتمد على الزعامة الشعبوية.

ثانياً: التحدي التنموي المتجسد في إيجاد حلول للمشاكل الاقتصادية وللنظام الضريبي، فإذا فشلت الديمقراطية بتحقيق الانماء فستكون مهددة في المستقبل. 

ثالثاً: التحدي الارهابي الذي يشكل خطراً كبيراً على الامن والاستقرار، فالجماعات الارهابية تملك المال والارهاب والارض وهي تهدف الى هدم الدولة والغاء الديمقراطية.

رابعاً: التحدي الثقافي المتجسد في أن الديمقراطية هي تغيير ثقافي لفكر ديكتاتوري عمره ١٤ قرن في تونس، والحفاظ على الديمقراطية بحاجة إلى وعي ثقافي وتربوي وفكري متقدم. 

وختم شوكات بالتمني بأن تستمر وتزدهر الديمقراطية في تونس وأن تتغلب على جميع التحديات بإرادة ووحدة الشعب التونسي. وختمت الندوة بنقاش أجاب فيه شوكات على أسئلة الرواد.

Tunis-MP-2.jpg

 


 Assem Abi Ali


Official website of MEPI Leaders for Democracy Fellowship Arabic Program at Lebanese American University. Copyright 1997-2018 LAU, Lebanon.
Tel: Beirut: +961 1 786456, ext. 1357. Byblos: +961 9 547254, ext. 2242. New York: (212) 203 4333 | Email: ldf@lau.edu.lb